بعد سنه ….

June 8, 2009 at 8:35 am (Prose Poems) (, )

Tower%20%20Lake

كنت ارتدي بلوزه ورديه قصيره  الأكمام و شال وردي مخملي يتدلى من رقبتي و جينز غامق اللون و بالطبع الكعب العالي. نظرت إلى النافذه و بدأت الغيوم تختفي لتظهر المارعي الخضراء.لمست النافذه ليتسرب البرد من اناملي الى قلبي ليرتعش و يصدق بانه هنا.

 امتلأت عيناي بالدموع ولكن لم ابكي. هذه اللحظة التي كنت انتظرها منذ سنه, منذ ودعت هذه السماء الرماديه و المراعي الخضراء و انا مسافرة في الطائرة. كان وقتي لمده سنه مجرد انتظار لارها عبر نافذه الطائرة مره اخرى, و لكن و انا عائده اليها. نزلت من الطائرة التي احتبست مشاعري لمدة سبع ساعات  و شعرت بجيوبي الانفيه تهيج, تأكدت وقتها انني استشق هواء لندن الذي يسبب لي تهيج الجيوب الانفيه.

 و صلت إلى صاله القدامين, لا يزال بوتس في مكانه, و لا تزال الحركه في المطار نفسها. لم يتغير شيء سواي. لم تهتم لندن لوصولي, كنت مجرد زائرة اخرى, لا اعرف اذا كانت لندن تتذكر ملامحي, و تتذكر ضحكاتي في زواياها, كانت مدينتي  جامده كعادتها. و انا احاول ان اتودد لها لتتذكرني. ابتسم في الفراغ, و اسرح بها. هل انا هنا فعلا, مره اخرى. جلست انتظر صديقتي, لم اقوى على الجلوس, لازلت في حلم. رأيتها و هي تصعد الدرج, و سماعه الايبود في اذنها و تلتفت يمينا و شمالا تبحث عني, و انا اناديها . كانت الفرحه تبدو على وجهي مما غير ملامح وجهي حتى انها لاحظت ذلك. كنت ارى الاشياء و كأنني اراها لاول مره, الاندرجراوند, خرائط المدينه و خرائط الخطوط الارضيه المعلقه في كل مكان. حتى وصلت إلى شقتهاالتي اشتقت اليها, لا تزال في الطابق الخامس بدون المصعد, و لا زلت الهث من التعب عند الصعود

بينما كنت امشي, شعرت بأنني كنت هنا البارحه. و كأن السنه الماضيه انمحت, كأنها لم تنوجد, لا هي و لا احداثها و لا من فيها. شعرت و كأنني لم اغادر. لازلت ابنه لندن, و لكنني نمت لفتره طويله و صحيت الان. لكنني نسيت ارقام الباصات, و خطوط الاندرجراوند, لا اصدق انني كنت استعين بصديقاتي, كيف نسيت! شعرت بغضب نحو نفسي, و كأنني خنت لندن. كيف لا اعرف اي باص اعود به إلى ايرلز كورت؟ لم ارضى بهذا الشعور لأنني شعرت و كأني ضيفه, و لن اقبل ان اكون ضيفه ثقيله على لندن. ولكنه سرعان ما تلاشى مع مرور الايام. يبدو ان السيده البارده تذكرتني بعد عدة ايام, و وجدت اسراري و ذكراتي في زوايها مره اخرى

ذهبت إلى الجامعه, احسست و كانها حبيبي السابق الذي افترقت معه. ولكنني لازلت احبه. تغيرت معالمها, اصبحت هناك مباني جديده و مطاعم مختلفه, و ناس جدد. ماذا فعلتم بجامعتي الغاليه؟. شعرت و كأن حبيبي تغير علي. شعرت بالغضب ناحيه هذا الحبيب الذي تخلى عني, و لكنه سيظل في قلبي للابد ولن انكر امتناني له و شكري للحياه و الذكريات الجميله التي منحني اياها. كما احبه للابد, سيظل مجرد ذكرى للابد. و أيقنت الان  بأن الحياه هنا لن تعود كما كانت

في مدينتي وجدت كل شيء كما كان, كل الذكريات لا تزال صامده في الزوايا. تنتظر عودتي كي تختفي. نظرت الى تلك الزوايا بهدوء. و هي تنظر إلي تنتظرني ان اسمح لها بأن ترحل. اومأت برأسي انها تستطيع الذهاب. و تركت ذكرياتي ترحل امامي و انا ابتسم.
جاء وقت السفر, ولكنني لست حزينه. برغم دموعي, اعترف انني لست حزينه. وصلت الى سلام داخلي بعد هذا الانتظار. زرت حبيبتي و عرفت انه باستطاعتي القدوم وقتما رغبت و انني لن اكون غريبه او ضيفه ثقيله. الان استطيع النوم لانني اعرف ان حصلت على حياه رائعه و ستبقى ذكرى جميله للابد لن يستطيع ان يأخذها مني احد.لان هناك سرا خاص بيني و بينها لن يعرفه احد. و القادم من حياتي سيكون اجمل

4 Comments

  1. Dany said,

    Assalamu ‘Alaikum

    Can I get this in a English version, Pleaseeee…
    Pretty Pleaasseee… 😀

    Wassalam

    • mimizwords said,

      hey Dany

      (this is bad translation; its much better in Arabic)

      I was wearing a pink blouse; a velvet pink shawl that was dangling from my neck and dark blue jeans, and of course high heels
      I looked through the window, clouds were disappearing to show the green heaths
      I touched the window to feel the cold escaping from it, through my finger to reach my heart to shiver, to believe that its here
      Tears filled my eyes; but I didn’t cry
      I have been waiting for this moment for a year
      Since the time I said goodbye to those green heaths and gray sky
      My time since a year was nothing but awaiting the moment I see them again through the airplane window
      I got out of the airplane that detained my emotions for seven hours and felt my nose get agitated; I was sure at that moment that I am breathing London’s air that causes me sinus infections
      I was at the arrivals hall; boots is still there
      The vibrant movements in the airport is still the same
      Nothing has changed, but me
      London didn’t care for my arrival; I was nothing but another visitor
      I don’t know if London remembers my face; my laughter in its corners
      My city was tough and icy as usual. And I am trying to show her my affections
      She might remember me; I smiled at empty spaces and day dreamed
      Am I really here?
      I wanted to sit down waiting for my friend; but I couldn’t. I was still dreaming
      I saw my friend walking up the stairs with the ipod headphone in her ears.
      She was looking for me; and I was calling her
      And even she, noticed how different I suddenly became once I arrived
      I was looking at everything as if it was my first time to be here
      And we arrived at her flat that was at the fifth floor. And as usual I was breathless once we arrived because there was no elevator
      While I was walking down the streets of my beloved London; I felt like I was here yesterday
      Like last year didn’t exist; its events and the people in it simply disappeared
      I felt like I never left
      I am still London’s daughter
      But I slept for a long time; and now I am awake
      But I forgot all the underground lines and bus’s numbers
      I cannot depend on my friends to know my way around
      How did I ever forget
      I was mad at myself; how could I betray my London
      How come I don’t know which bus takes me back to Earl’s court?
      I felt like I was a heavy guest; and I will never be a heavy guest on London
      It seemed like few days later the Cold Lady remembered me and found my secrets and memories in her corners

      I went to University; it felt like it was my ex lover whom I still madly in love with
      It changed; new buildings and new people
      What have you done to it?
      I felt like my ex lover has changed; I was mad at him; he abandoned me
      But he will remain in my heart forever and I wont deny the beautiful life he has given me
      As I will love him forever; he will remain a memory for even
      And I realized that things will never be the same again

      In my city I found every thing as I left it
      Memories were still standing still in the corners waiting for my return to move on
      I looked at the corners calmly; I can see my memories waiting for me to tell them that they can go
      I nodded at them smiling and saw my memories leaving in peace
      Its time to go back
      Despite my tears, I am not sad
      I finally reached the inner peace I was looking for
      I visited my beloved and knew that I can always come back and will never be a heavy gust
      I can sleep now knowing that I was lucky to had had a great life which will remain a memory in my heart that no one can take away
      There is a special secret between me and her
      And the best of my life is yet to come

  2. jooj said,

    amaaazingly written!

  3. Dr. said,

    كالعادة كتبتي فاتقنتي اللعب باوتار الذكريات المشاعر
    كتبتي تفصيلا دقيقا لما احسست به عندنا عدت الى لندن بعد سنة من تركها
    كم هي موهبتك رائعه بالكتابة
    اهنيك واقول لك زيديني شوقا وحزنا الى لندن باناملك الرائعه لكن للاسف سمعت انك توقفتي عن الكتابة لكني كلي ثقة بانك وان تغيرتي عن ميمي الا ان مشاعرك نحو لندن لن تتغير ابدا !

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: