The Brookings Doha Center 2010 Essay Contest

October 26, 2010 at 8:33 pm (education, Qatari culture, Society, writing) (, )

 

 

The Brookings Doha Center is pleased to announce the launch of its 2010 essay contest.

Established in 2007, the Brookings Doha Center is a project of the Saban Center for Middle East Policy at the Brookings Institution and an integral part of the Brookings Institution’s Foreign Policy program. The Center undertakes independent, policy-oriented research on the socioeconomic and geopolitical issues facing Muslim-majority states and communities, including relations with the United States. The Center’s research and programming agenda includes convening public policy discussions with political, business, and thought leaders from both Muslim-majority states and the United States; producing original policy-oriented research; hosting visiting fellows; and engaging the media to share Brookings analysis with the public.

The Brookings Doha Center essay contest seeks to engage young Arabs between the ages of 21 and 30 and aims to identify the talents and contributions of a new generation. By providing a channel for young people to offer creative and constructive solutions to key issues facing the region, the Brookings Doha Center seeks to generate new and innovative ideas on the regional level.

The first place winner will receive $2000, the runner up $1000, and honorable mention(s) $500. A panel of leading scholars and experts from the Brookings Institution may select one or more winning essays to be published by the Brookings Doha Center, as well as being featured on the Center’s web site. The selected winner(s) may be hosted at an event at the Brookings Doha Center to present their ideas to the media, academic, diplomatic and policy communities. Entries must be submitted by December 1, 2010.

ESSAY TOPIC

“What do you consider the most important political, economic, or social change that would create a better life for your country’s citizens? Please suggest policy recommendations that your government can take to help bring this change about.”

RULES AND GUIDELINES

Submitted essays must be between 2500 and 3000 words in English (excluding footnotes). Entries must be original, unpublished work. Submissions should be sent in Word format with footnotes, if appropriate. Within the document, state your full legal name, nationality, place of residence, telephone number, e-mail address, date of birth and institutional affiliation if applicable. Entries that do not follow these guidelines are subject to disqualification.

Please send entries to dohacenter@brookings.edu. The file name should be labeled as follows: [Last name. First name. BDC Essay Contest].

ELIGIBILITY

The competition is open to citizens of the 22 member of the League of Arab States between the ages of 20 and 30 residing in an Arab country (born between December 1, 1980 and December 1, 1990). Applicants must have received their undergraduate degrees at the time of application.

SELECTION OF WINNER(S)

Entries will be evaluated by a select panel of fellows and scholars at the Brookings Institution. Essays will be judged for clarity, style, content and originality of argument. Decisions of the panel are final.

 

Fore more information: http://www.brookings.edu/doha.aspx



 

 

 

Permalink Leave a Comment

Qatarization

June 14, 2010 at 12:01 pm (education, Opinion, Qatari culture, Society) ()

Qatarization seems to be the hottest topic these days and it also seems to be deeply related to the tension between foreigners and Qataris. So I would like to dedicate this post to discuss ‘Qatarization’

Qatarization is part of the newest trend in the gulf, Gulfization. All six countries of the GCC has started similar labour market strategies and Qatar is no exception. The need to initiate such strategy was due to recognition of threats of increase dependence on foreign labour and lack of developed national workforce. But the huge influx of labour was inevitable since the oil boom, as rapid growth required foreign professional labour to fill the gap of insufficient national labour. Moreover, there has been, and still many challenges to the development of Qatari human capital, and until these challenges were addressed and solved, a professional foreign labour was heavily imported.

Since the oil boom and until today, most nationals are employed within the public sector for several reasons. First, many of them do not have the necessary skills to work in private sector; second, even if they acquired the necessary skills needed the private sector lacked incentives compared with public sector and finally, some Qataris might feel overwhelmed by foreigners who dominate private sector and so do not feel comfortable in such environment.

However, one must point out that Qatari government employs more than what it actually needs as a measure for income distribution and creating jobs to ensure its legitimacy. What matters is not the number of the people employed, what matters is their productivity and it is something hard to measure. As for employment, the greater part of the national population were assured governmental functions or employment provided by the State. One must indicate, during the early popularization of such policies especially that of employment, significant number of nationals still had minimal education and even sometimes approaching illiterately levels. This had made it clear that the majority of state employees were misallocated, either under qualified or underutilized. If Qatar had a different economic model in the sense of extraction of finance from down to the top, this chunk of state employees would have been unneeded and in the competitive developed economies model, they would have gotten rid of. However, the purpose of this system is not similar to that of the western world, but it is simply to circulate the excess of GDP, granting a political stability through a gratified population. Thus, making the approach toward development unstable, where Qatar would have been better off investing in its human capital, education and health, and understood the long run impact it would had on development.

Moving forward, the government has recognized such challenges and addressed them through diversifying economy; education reform; labour market strategy and Qatarization. I won’t go through details of LMS and goals of Qatraization. What I would like to discuss is what is wrong with Qatarization strategy.

First, Qatarization policy is still not fully developed; the policy did not indicate which positions exactly should be Qatarized. It did not also consider that Qatarization could be more difficult in some sectors more than others, such as technical positions in oil based industries. And finally, it is not realistic and didn’t consider that transferring knowledge and technologies would take more than the time expected in the plan.

second, the policy lacks proper monitoring and evaluation system. According to RAND, there has been no deliberate strategy of evaluating the effects of initiated reforms. Even if such thing was intended to happen, the evaluation will face problems of limited experience and lack of data due to lack of administrative state structure, unmonitored population movement and other cultural factors. Due to lack of monitoring, there is no real evidence of the quality of training and care that Qataris are receiving.

What is happening is that Qatar’s labour laws give preference in hiring first to Qataris, then to other Arabs and finally to other foreigner. This could be true in the public sector; however, in the private sector where “ceo’s” are western expats, this is not entirely true. What happens is that these companies are under pressure to fulfil the required quota in a certain time which leads to misallocation of Qataris in different companies. Being in a rush does not allow enough time to create a proper training programme for them.  A lot of western expatriates do not see the necessity of coaching developing and mentoring the newly joining Qatari workface. There is no check and balance system that scrutinize the claimed or propagated high percentage of Qatarization in those companies. Many are holding low paid positions with no opportunity for skill development. And the figures are presented to the Ministry of Labour as evidence of Qatarization are thus deceiving.

Therefore, it is a big possibility that foreign labour hinders the development of national labour. In a study made by Dr Hend Jolo on Human Capital Formation within Oil and Gas Based Industry, she conducted Interviews with recently recruited Qatari workers, who had completed their industrial technical training program. She found that the majority of them were not assigned to operation and production positions which would have given them the opportunity to practice their new skills and knowledge. Instead, they were assigned trivial jobs, non-production tasks such as security guards. Even when some of them were assigned to production jobs, most of the tasks were done by their peer expatriates, which may have prevented them from direct interaction with machinery and plant. This is perhaps due to the lack of job security for the expatriate, partly the result of the announced ‘Qatarization’ policy in the sector. It is, therefore, difficult to expect expatriates to be self-motivated to train Qatari workers and encourage them to develop their skills, though their employment agreements emphasise such task.

The point here is not to put the blame on foreigners for lack of training, the public sector which is fully run by Qataris also suffers from the same problem. One should take a look at promotion and reward policies and see if they are implemented fairly. For example, at the Ministry of Foreign affairs, girls graduating with BA in political science or engineering were not given the same treatment as their fellow male colleagues who graduated from similar universities and started working at the same time. All girls from different departments were shoved in one floor and did not get any promotion or training programs or even the opportunity to participate in projects compared with their male colleagues who had two promotions in two years and were sent abroad on several training courses. This situation created frustration and disappointment among young women graduates who just started their career at the Ministry.

Third, the education system and training are inadequate to create a national workforce that could compete in global markets.  According to RAND education in the Arab region are often ill prepared to work in a global economy. Qatar’s current per pupil expenditure as a percent of GDP per capita is still relatively low. Countries with similar GDP per capita levels invest on average twice as much on their students. This suggests that Qataris will join the labor market with less preparation than their counterparts from other countries.

In Qatar, inappropriate educational background and lack of training were major obstacles contributing to the limited improvement and development of workers’ competence and performance.

Qatarization policy does not regard other factors and externalities that influence its success. To start with, it ignores the important link between education institutions and labour market demand as well as training within different corporations. Ignoring this link results in inability of those institutions in providing industry with the required technical skills.

In this situation, the government is responsible for education while corporations are responsible for training. If the basic education was not provided then this will increase the burden on corporations to spend more on training. At the same time, if employees were provided with excellent education but did not find the proper training they require it will be a lost effort.

Fourth, social attitude and cultural norms are excluded and not considered in the policy.  Despite changes and recent openness in the society, there are still differences of opportunities for education and work between men and women. Increase in women education could lead to false assumption of enhancement in their position in the labour market. There has been indeed development but it is far less than what is expected when considering their educational qualifications. In 2007, two thirds of employed Qatari women had higher education, compared with just 31 per cent of Qatari men.  One should not neglect the broader historical social and political context in which gender relations are constructed. For example, many Qatari women are reluctant to work in jobs that require them to spend long hours at work and away from their families or that involve working in a mixed-gender environment.

In the Brira file blog, an interesting point about Qatari culture was raised.

“ Arabian culture is similar to those of most Eastern cultures in the sense that it is a collective society. Arabian culture emphasizes the group. Confrontation is avoided and disagreement is conveyed privately to protect the person from ‘loss of face’. Words such as “Inshallah” (God willing) are used to convey negative expressions instead of saying a direct ‘No’. Respect for elders, the significance of tradition, family honor and expectations, concern for one’s reputation are deep-rooted principles. It is a fact that Arabs are generous, polite and value loyalty. You may compare these values to those of individualist cultures which Anglo societies fall under. These tend to place emphasis on the individual, goals and expectations of the individual are promoted, there is no need to conform to a group, and people are encouraged to rely on themselves.

These differences lead to cultural shock which symptoms might include: heightened irritability, constant complaints about the climate, utopian ideas concerning one’s previous culture, continuous concern about the purity of water and food, fear of contacting local people, refusal to learn the language, a pressing desire to talk with people who “really make sense”, and preoccupation with returning home. Qatari dissatisfaction is not aimed at expats themselves but at government policies that are overly accommodating to foreigners in managerial roles”

Fifth, government policies are contradicting and do not consider externalities that might influence outcomes of Qatarization as well as ignoring local culture influence. Current governmental strategies are adopted based on the advices and plans of foreign companies and institutes, who view the region as business projects rather than nations and governments who have a duty to build their countries, empower their citizens through a process of sustainable national development – development by the citizen and for the citizen.

The most important externality is transformation of demographics of the labour force and its effects on National work force. These changes lead to imbalance between national and foreign population as well as imbalance between genders. The sudden increase of foreign labour and cultural clash between Qataris and foreigners lead to tension between the two groups as was mentioned earlier by Brira.  Locals started to feel as suffocated minority in their own country where they can’t even speak their own language in shops and restaurants anymore.

According to Dr Ali Khalifa Al-kuwari in his article ‘Demographic Imbalance in Gulf Countries’, Governments of the gulf did not consider that by brining so much labour it could cause some infringement of citizen rights.  Negative externalities such as on infrastructure (housing, sewage, security), society (discrimination, potential assimilation, loss of culture), stability (source of discontent, political pressure), and national pride (dependence on foreigners for key functions and associated vulnerability). National choices and public decisions seem to be unaffected by the demographic imbalance, and disrespectful of the rights of citizens, including the need to safeguard their language, identity and existence. Construction expansion – a nationally unjustified choice – spearheads the so-called development; the loss of the homelands, the disintegration of the national communities, and the endangerment of the future of the coming generations

Dr Al-kuwari says that when nationals become minority groups in their countries, when their cultural, productive and administrative roles are subordinate to those of foreigners, when their living conditions are dependent on donations, administrative decisions, and on an ever diminishing legal protection, they are left helpless in an unfair competition against elite of immigrants who came from different parts of the world. In such a competition, the status of nationals in Qatar would be similar to that of the Malay in Singapore, who have been politically, culturally, socially, and economically subordinated to the Chinese immigrants.

Even after implementing the policy, there is still concentration of nationals in public sector. According to General Secretariat for Development Planning. Qataris constituted only 12% of the labour force in the year 2001. The increase of foreign labour however was so great that it made the slight increase of Qataris participation in national workforce seem insignificant. In the year 2008, Qataris constitute 12% while foreigners were 94%. In 2007, ratio of Qataris to non-Qataris in the labour force was 1:12, compared with 1:6 in 2001.

So are we a spoilt nation or an oppressed nation?

It is true that statistically Qatari citizens enjoy one of the highest GDP income per capita in the world, however, citizens do not really see much of this wealth as there is hardly any data or proof of income distribution. Some might argue that Qatarization simply does not work because people are spoilt and do not need to work.  It is assumed that since the oil boom, the average family income is roughly $60K, and most families far above this through private investments or enterprise. Therefore it is assumed that a large segment of the population does not need to work for the sake of a salary. This means they have ruled out several roles that they do not want to play in organizations or as professionals, including: administrative assistants, or entry level jobs, as well as nearly all jobs that require high contact hours or have low status such as teaching or nursing. How do you motivate a population that does not need to work?  Nationals are shying away from private sector jobs due to low pay and less benefits in comparison to government ministries and departments.
In reality Qataris are not as rich as many assume. Not paying taxes and having free utilities does not mean that the population is living an easy rich life. Each individual within households cannot afford the luxury of not working especially with the increase of inflation in the country. It might be true that Qataris do not accept certain jobs such as cleaning or watering but this is due to strict traditional values that put a lot of pressure on how individuals lead their lives. People might be afraid of losing respect in the society due to their choice of work.

All of this result in continued dependence on foreign labour; misallocation and underutilization of Qataris abilities creating tension and dissatisfaction especially among the youth.

What could be done?

It is actually too soon to evaluate the effects of Qatarization; however, this is not an excuse for not developing a proper evaluation and monitoring system to enhance the strategy. There is defiantly a need for further enhancement of education and creating strong links between education institutions and labour market demands. Without training and obtaining cognitive skills education will not pay off; therefore a strict monitoring of training in different corporation is needed to ensure quality Qatarization.

Permalink 10 Comments

I Really Love Qatar .. But ..

May 3, 2010 at 9:49 pm (education, Opinion, Qatari culture, Society) ()

What do you think of this?

Since the new government took over in 1995, many policies have been changed in Qatar. A claim to democratization, development and change. A vision for an economy driven by knowledge and increase investment in human capital. Qatar have achieved a lot in such short time thanks to its investment in natural resources. Such fast development lead to its economy to be one of the fastest growing in the world. Moreover, citizens of Qatar enjoy one of the highest GDP per capita(? really?). The Human Development Index show speedy improvement in human development … etc

Catchy ha?

This is what we always hear about Qatar. Of course some of it is true, there has been great development and change. But we are still underdevelopment in so many other aspects. Sometimes I feel that the change that happened in Qatar is superficial. If we take a deep look at established institutions we will come to realize that hardly any is maturely developed.

My point is, when I saw the ad for bidding Qatar 2022 I felt dissapointed. Yes its great to have all of this, but is this what we really need now? How many billions is going to be spent on that? I think we should concentrate on things other than sport. Aspire Zone and the Asian games are kinda enough for the time being. Too many construction is going on, a lot of ugly buildings are being erected. I feel like all of this gives a false image of how Qatar is developing.

I would really love to see some investment in the environment. Isn’t that more important than sport?  Qatar has one of the worst air quality in the world because of the oil and gas industry. and yet there is nothing being done about it. According to 2007 UNDP Human Development Report revealed Qatar’s per capita CO2 emissions to be the highest in the world at 79.3 tones/capita, despite its small size; it is well above the 9th ranked United States. shouldn’t’ this be a priority since it obviously affect people’s health? Why not spend money on planting trees and creating parks in every neighborhood. And please use trees that grow here, no need to import special trees from Australia that will die in few months just to show off!

It is nice to see some green, calms people down a bit and will reduce the temperature. We have the ability to make Doha green since there are many trees and plants that could survive in a desert climate. I wish the minister of environment takes this issue seriously. And, seriously what is he doing anyway? I have not heard or seen any serious or new projects done by that ministry beside protecting wild animals. If I was the minister, I would plant a huge circle of trees surrounding Doha to protect it from sand storms and help purify the air and reduce the temperature. Then I will create beautiful parks and small gardens in every corner of the city. Is there any excuse for not doing this?

Another project that the government should invest in is recycling. No matter how much it will cost, it will be nothing compared to the cost of the new stadiums for 2022.  It is not just visible things that we should invest in. We should also put more effort into improving health care services for example. Or create awareness programs in schools or even creative advertisement on TV about living a healthy life since we have one of the highest percentage of people who suffer from diabetes and high blood pressure. People need to be educated about that. Education is not about building huge buildings and having  Academic degrees.

aren’t these things more important than sport? I would like to see real investment in people, real development. Who cares about big shiny buildings? This is a fake image of development.

Permalink 25 Comments

Thesis on Qatari Women and Globalization … help please

March 16, 2010 at 1:16 pm (1, education, gender discrimination, Qatari culture, Society, women)

A friend of mine is currently writing a thesis about women in Qatar and how globalization/penetration of English into Qatari society has been a dominant force that’s changed their traditional roles and may even cause a total culture shift as they adopt this language wholly. She is  also interested how women are utilizing English to really bridge the gap between east and west. It’s so great hearing first accounts of women and how they defend their traditions and culture despite being told by Western missionaries that they need to “liberate” themselves from their “oppressive” lifestyles.

She is focusing on the women at the university level, as these are the women who have spent their elementary and high school years learning English and are now applying it to the real world. They’re the future mothers, so likely, their kids will speak English from the start.  There is a cultural shift,  not only are Qatari women highly educated and eloquent in English, but even their interests tend to be lenient towards western trends (Movies, shopping (brand names especially, western music, etc).

What she wants to know from you is the following:

Do you think Arabic is incompatible with Qatari women today? The language itself is sexist in nature (e.g. all words pertaining to women almost directly stem from her association with males, like bint refers to a young virgin, imra2a refers to a married woman, 3anis is a woman who is unmarried and passed the desirable age of marriage, even when a woman is married, her husband refers to her as the “2ahil” or “um al 3yall” when speaking to others about her, as though the most desirable/appropriate status for a woman is as a wife/mother.)

How does a woman break free of that when using Arabic? Is it even possible? Do you think this is one reason why young, professional, educated women are speaking English more?

* Please remember that this is an Academic topic and not an attack on Arabic culture or language or women. If you disagree with the thesis, please give a comprehensive explanation and evidence.

Permalink 9 Comments

Qatari Male Intern for Writing Project

March 15, 2010 at 2:31 pm (1, doha events, education, writing)


(BQFP) is considering working on a project that would give young Qatari boys the chance to develop their writing skills around the theme of ‘growing up’ or what we call coming of age stories; the ages of the boys we’d work with would be 16-17.

In conjunction with the professional writer who would conduct the workshops, we’d like to have a male Qatari intern, preferably college age or just out, who is interested in writing and would want to work on the project as a writing mentor to the boys (and provide some translation in workshops/reading material when needed). This would be for a month, likely in May, and paid.

We’re looking to collect autobiographical stories from senior Qatari high school students (approx 16-17yrs) that give a broad range of coming of age experience. The final production will depend on the range and quality of stories submitted, either a magazine, book or booklet in both English and Arabic. Stories could be submitted in Arabic or English, but we’re looking for personal point-in-time narratives rather than essays.

We would look to work with approximately five Qatari schools – two classes from each school to give ten classes in total.

Details on the Project

The programme would consist of:

* An introduction/orientation with the teachers to let them know what we’re looking for, and what we can offer the students

* An in-school workshop of an hour to an hour and a half duration where we outline what we’re looking for and I workshop writing principles with students

* An in-depth workshop for interested writers at the Bloomsbury Qatar Foundation Villa (approximately 4 hours) where we focus on the elements of writing –

plot, character, dialogue etc.

* The opportunity for participants attending the in-depth workshop to e-mail stories to me for feedback and development suggestions prior to final submission

please email: Mohana    mrajakumar@qf.org.qa

Permalink Leave a Comment

ملخص ورشة العمل للكتابة الابداعية

August 20, 2009 at 9:06 am (education, writing)

في البارحة, قمت بتقديم ورشة عمل لمدة ساعتين عن الكتابة الابداعية باللغة العربية. هذا المشروع تم برعاية دار بلومزبري قطر للنشر التي لها أنشطة مختلفة في مجال القراءة و الكتابة في دولة قطر.  كانت الورشة ممتعة و خفيفة , و تمنى الجميع لو تم تخصيص وقت أطول لمثل هذه الورش. أود أن اشكر جميع من شارك في هذه الورشة, كانت   مجموعة لطيفه و مبدعة.

لمعرفة المزيد من المعلومات عن دار بلومزبري للنشر أو للمشاركة في مثل هذه الانشطة يرجى زيارة الموقع

http://www.bqfp.com.qa

      او  مراسلة الدكتورة موهانا على العنوان التالي 

 bqfpublishing@gmail.com

و هنا ملخص ما قمت بإعداده

 

 

ورشة عمل للكتابة الإبداعية

 

مقدمة

 

العمل الأدبي: هو التعبير عن تجربة شعورية في صورة موحية .واهم عنصر في العمل الأدبي هو التجربة الشعورية التي تعتبر العنصر الذي يدفنا إلى التعبير ولكنها ذاتها ليست العمل الأدبي، لأنها مادامت مضمرة في النفس لم تظهر في صورة لفظية معينة فهي إحساس أو انفعال لا يتحقق به وجود العمل الأدبي.

والتعبير هنا لايقصد به مجرد التعبير بل يجب رسم صورة لفظية موحية للانفعال الوجداني في نفوس الآخرين وهذا شرط العمل الأدبي وغايته. إذاً باعث العمل الأدبي هو الانفعال بمؤثر ما (التجربة الشعورية)   ومناط الحكم بها هو كمال تصويره لهذه التجربة ، ونقلها إلينا نقلا موحيا يثير في نفوسنا انفعالا مستمدا من الانفعال الذي صاحبها في نفس قارئها. لذا فان كل تجربة شعورية يصورها الأديب تصبح ملكا للقارئ إذاً انفعل معها .وبما أن العمل الأدبي نتاج تجربة شعورية شخصية يجب على الكاتب أن يكون له طابع خاص يتميز به عن غيره حتى يلمسه الكاتب في كل أعماله. أذاً نستخلص أن التجارب الشعورية هي مادة التعبير  الأدبي.

للعمل الأدبي صورة كثيرة مثل القصة والمقالة والشعر، وتختلف درجة الانفعال في كل فنون الأدب،  حيث أنها أعلى منها في الشعر من المقالة .

 

 

 

المقال

 

المقالة: وهي  فكرة واعية ،وموضوع معين يحتوي قضية يراد بحثها ، قضية تجتمع فيها عناصرها وترتب بحيث تؤدي إلى نتيجة معينة وغاية ، وليس الانفعال الوجداني هو غايتها ولكن الاقتناع الفكري.  قد تعالج المقالة قضايا عامة أو خاصة, تعبر بها عن وجهة نظر الكاتب. و عادة ما تحتوي المقالة فكره واحدة.

 

المقالة العلمية :

موضوعاتها علمية ، وأهدافها تبسيط الحقائق العلمية ، وتيسير نقلها إلى الجمهور ، يقول قدري طوقان ” الشمس أقرب نجم إلينا ، وتقدر المسافة بثلاثة وتسعين مليوناً من الأميال ، فلو سار قطار إليها بسرعة خمسين ميلاً في الساعة لوصلها في مائتين وعشرين سنة ……الخ”  لعلكم لاحظتم أسلوب المقالة العملية المباشر الذي يعتمد على الدقة في استخدام الألفاظ ، والسهولة في صوغ العبارات ، والبعد عن التأنق والزينة ولا تلبس المقالة العلمية من الأدب إلا أرق ثوب .

المقالة الأدبية :

وهي قطعة من الشعر المنثور ، تشف عن ذات الأديب ، وتعبر عن مشاعره ، وتنطلق مع خياله ، وترسم ملامح شخصيته ، أسلوبها أدبي محض ، ففيها ماشئت من عواطف جياشة ، وخيال عريض ، وصور مترفة وأسلوب رشيق

الخاطرة :
مقالة قصيرة جداً تحتل بعض الزوايا في الصحف ، والمجلات وتعتمد على أسلوب الخطف في معالجة الموضوعات ، وتتميز بالطابع الذاتي وتشيع فيها السخرية ، ولها مذاق عذب في نفس القارئ ، وهي أشبه شيء بالرسم الكاريكاتوري .

المقالة والصحافة:-.هل هناك اختلاف بين المقال الصحفي والمقال الأدبي؟ المقال الصحفي يتناول المشكلات القائمة والقضايا العارضة من الناحية السياسية، أما المقال الأدبي فيعرض لمشكلات الأدب والفن والتاريخ والاجتماع. 

• عناصر المقالة: (المادة والأسلوب والخطة).

فالمادة هي مجموعة الأفكار ، والاراء ، والحقائق ، والمعارف والنظريات ، والتأملات ، والتصورات ، والمشاهد ، والتجارب والأحاسيس ، والمشاعر ، والخبرات التي تنطوي عليها المقالة ، ويجب أن تكون المادة واضحة ، لا لبس فيها ولا غموض ، وأن تكون صحيحة بعيدة عن التناقض ، بين المقدمات والنتائج ، فيها من العمق ما يجتذب القارئ ، وفيها من التركيز ما لا يجعل من قراءتها هدراً للوقت . إن مهمة الكاتب هي تحريك المشاعر و النفوس. المقالة التي لا تحرك رأياً, أو فكرة أو معنى فهي مقالة فاشلة

 

الأسلوب: لكل كاتب أسلوبه المعين, و لكن يجب أن يكون أسلوبه واضحاً و قوياً. و يجب على الكاتب حسن استخدام الكلمات في معناها الدقيق. مثالاً (لمح ـ لاح ـ حدَّج ـ حملق ـ شخص ـ رنا ـ استشف استشرف).  و تأتي قوه الأسلوب من  حيوية الأفكار ، ودقتها ، ومتانة الجمل ، وروعتها ، وكذلك تسهم في قوة الأسلوب الكلمات الموحية ، والعبارات الغنية ، والصورة الرائعة والتقديم والتأخير ، والإيجاز والإطناب ، والخبر والإنشاء ، والتأكيد والإسناد ، والفصل والوصل .
مثال ذلك :
إذا أردنا أن نعيش سعداء حقاً فما علينا إلا أن نراقب القمح في نموه والأزهار في تفتحها ، ونستنشق النسيم العليل ، ولنقرأ ولنفكر ، ولنشارك تايلر في إحساسه ، إذ يقول : سلبني اللصوص ما سلبوا ولكنهم تركوا لي الشمس المشرقة ، والقمر المنير ، والحياة الفضية ، الأديم ، وزوجة مخلصة تسهر على مصالحي ، وتربية أطفالي ، ورفقاء يشدون أزري ، ويأخذون بيدي في كُربي ، فماذا سلبني اللصوص ، بعد ذلك ؟ .. لا شيء ، فهاهوذا ثغري باسم وقلبي ضاحك ، وضميري نقي طاهر

 

الخطة ويسميها بعضهم الأسلوب الخفي وهي المنهج العقلي الذي تسير عليه المقالة ، فإذا اجتمعت للكاتب أفكارٌ وآراء يريد بسطها للقراء ، وكان له من الأسلوب ما يستطيع أن تشرق فيه معانيه ، وجب ألا يهجم على الموضوع من غير أن يهيء الخطة التي يدفع في سبيلها موضوعه .
والخطة تتألف من مقدمة ، وعرض ، وخاتمة ، والمقدمة هي المدخل وتمهيد لعرض آراء الكاتب ، ويجب أن تكون أفكار المقدمة بديهية مسلماً بها ، ولا تحتاج إلى برهان ، وأن تكون شديدة الاتصال بالموضوع وأن تكون موجزة ، ومركزة ومشرقة .
وأما العرض ، فهو صلب الموضوع ، وهو الأصل في المقالة ، وفيه تعرض أفكار الكاتب عرضاً صحيحاً ، وافياً متوازناً ، مترابطاً متسلسلاً ويُستحسن أن يمهد الكاتب لكل فكرة ، ويربطها بسابقتها ، ويذكر أهميتها ويشرحها ، ويعللها ، ويوازنها مع غيرها ، ويذكر أصلها وتطورها ويدعمها بشاهد أدبي ، أو تاريخي ، ويُفضل ان تُعرض كل فكرة رئيسة في فقرة مستقلة .
والخاتمة تلخص النتائج التي توصل إليها الكاتب في العرض ، ويجب أن تكون واضحة ، صريحة ، حازمة .

•المقالات تختلف من حيث الموضوع و الاسلوب.

لدينا ثلاث مراحل :

المرحلة الأولى : قبل كتابة المقال.

المرحلة الثانية : كتابة المقال.

المرحلة الثالثة : بعد كتابة المقال.

 

المرحلة الأولى : قبل كتابة المقال :

• ما الهدف الذي تسعى إليه من خلال الكتابة؟

كلما كان هدفك أكثر تحديداً ووضوحاً لديك؛ كنت أقدر على اختيار الموضوع المناسب, وبالتالي سيؤثر ذلك بشكل كامل على الخطوات التالية. إذا كان هدفك الإثارة ولفت النظر إليك, فأنت بحاجة إلى موضوع ساخن مثير للجدل, كالمواضيع السياسية الحادة, أو الجنسية, أو حقوق المرأة أو ما شابه.

وإذا كان هدفك المال فقط, فاكتب ما تريده الجرائد والمجلات التي تبذل أموالاً.

وإذا كانت بغيتك سد نقص ما, فابحث عما يحتاجه الناس. وهكذا.

• حدد نوعية المقال(علمي – أدبي – اجتماعي – رياضي …الخ), وحدد الشريحة المستهدفة (عموم الناس- الآباء- الأمهات- المعلمون- المثقفون- المراهقون……الخ).

• اختر موضوعاً يناسب الهدف والشريحة اللذين تسعى إليهما.

• هل لديك القدرة على إيفاء موضوعك حقه ؟

مثلاً : إذا كان الموضوع علمياً, فهل لديك المؤهلات العلمية للكتابة في هذا المجال؟ إذا كان الجواب بالنفي فابحث عن موضوع آخر .

• ابدأ في جمع المصادر والإحصائيات والشواهد التي تحتاجها في المقال. واقرأ بالمقدار اللازم. ابحث وادرس بعناية موضوع المقال ثم ابدأ بالكتابة.

 

المرحلة الثانية : كتابة المقال :

• اختر عنوان المقال: يجب أن يكون العنوان جذاباً, مثيراً, غير متكلف, بحجم الموضوع. والأفضل في البداية اختيار عنوان بسيط بسرعة, وبعد أن تنتهي من المقال تعيد النظر في العنوان. ويجب أن يكون الرابط بين العنوان والمعنون وثيقاً, فلا يكون العنوان في وادٍ, والمقال في وادٍ آخر.

مثال للعنوان الصحيح: صرخة استغاثة.

السبب : هذا العنوان يثير فضول القارئ.

مثال للعنوان الخاطئ : الإجهاض.

السبب : للإجهاض جوانب عديدة ومتشعبة, ولا يمكن أن تفي حق هذا الموضوع في مقال مهما كان مفصلاً.

واعلم أن وقت الناس ومزاجهم لا يتسع لقراءة جميع ما يكتب, لذا عليك أن تصطاد القارئ وتلفت نظره إلى موضوعك من خلال العنوان. إذن العنوان بمثابة الطُعم الذي تصطاد به القارئ الكريم.

• المقدمة أو التمهيد: من الخطأ أن تدخل مباشرة في صلب الموضوع بل لا بد من التهيئة النفسية للقارئ.

• متن المقال: ويحوي مجموعة الأفكار أو التصورات أو المشاعر التي تريد زرعها في ذهن القارئ وروحه, أو تستهدف إبرازها و التحليق معها في عالم آخر.

في البداية اطلق لقلمك العنان, ليكتب جميع ما يدور في خلدك من معاني وأفكار دون قيد, ثم قم بإجراء التعديلات على ما كتبت.

 

يجب أن تراعي في المقال ما يلي :

•  ترتيب الأفكار وتسلسلها.

•  ‌  الابتعاد عن الأسلوب العادي المبتذل أو الغريب الوحشي, وليكن سهلاً ممتنعاً.

•  ‌  عبارات واضحة ومنتقاة.

•  ‌  الإقناع والإمتاع.

•  ‌ التنويع في استخدام المؤثرات داخل المقال (نداء، واستفهام، وأمر، ونهي ، ونفي ، وتعجب).

•  ‌ ابتعد عن تكرار اللفظ الواحد أو العبارة ذاتها بشكل ملفت للنظر, واستعن بالمترادفات عند الحاجة, والتقديم والتأخير في مفردات الجملة.  

•  ‌ الاستعانة بشواهد مأثورة أو أبيات شعر.

•  ‌   اجتناب الجمل الطويلة قدر الإمكان.

•     تأكد من سلامة التراكيب والقواعد النحوية. واستعمل علامات الترقيم (الفواصل والنقط والفقرات) بشكل صحيح.

•  ‌  الدقة في النقل (الآيات الكريمة – الأحاديث الشريفة – الأقوال- الإحصائيات) .

•  ‌ لكل إنسان ذوق وأسلوب. فلا تحاول تقليد غيرك في كل شيء.

مثال للتقريب: لو طلبنا من عدة نساء القيام بطبخة واحدة حسب وصفة واحدة, ستجد أن الطعم أيضاً مختلف, وهو ما يعبّرون عنه بـ (نَفَس المرأة).

•  – الخاتمة: وهي توحي للقارئ أن الكاتب قد أدى رسالته المنتظرة منه في المقال. فلا تضف فكرة جديدة تحتاج إلى شرح وبسط, فالخاتمة وداع للقارئ الكريم. وهي بمثابة المصافحة بعد نهاية اللقاء.

 

المرحلة الثالثة : بعد الكتابة :

•  – أعد النظر في المقال كاملاً (من العنوان إلى الخاتمة) وقم بالتغيير إلى الأفضل – إن لزم ذلك- .

مثلاً :

–  إبدال بعض الكلمات والتعبيرات التي تشعر أنها غير مناسبة أو ركيكة أو هناك أفضل منها.

–  تقديم وتأخير في بعض الأفكار, لتكون متسلسلة.

–  إضافة شرح وبيان عند الحاجة, أو اختصار عند اللزوم.

•  -لا تتسرع في نشر ما كتبت, بل ارجع له بعد يوم أو أيام, واقرأه مرة أخرى, وأجرِ التعديلات الضرورية – إن وجدت-.

•  -احتفظ بنسخة من مقالاتك وأبحاثك على قرص CD أو ما شابه, لعلك تحتاجها في المستقبل.

•  – اختر وسيلة النشر المناسبة واتكل على الله تعالى .

 

أمثلة مختلفة لمقالات, لاحظ الفرق في الأسلوب و النوع و الفكرة و مراعاة الكاتب للجمهور الذي يكتب له.

 

• د. علاء الأسواني
عن نكبة المصريين
ضحاياك يامولاي ..! منشورة فى جريدة العربى 18 نوفمبر 2007 وعلى مدونة الدكتور علاء الاسوانى

من المسئول عن آلاف الشباب الذين يهربون من وطأة الفقر والبطالة بحثا عن لقمة عيش فيغرقون وتبتلعهم الأمواج …؟ من المسئول عن تعذيب المواطنين المصريين في أقسام الشرطة وجلدهم وسحلهم وانتهاك أعراض زوجاتهم أمام أعينهم …؟ من المسئول عن اصابة ملايين المصريين بالسرطان والفشل الكلوي من جراء المبيدات المسرطنة والأغذية الفاسدة ..؟ المسئول عن كل هذا الشقاء والظلم والفقر .. شخص واحد هو الرئيس حسني مبارك . في الدول الديمقراطية هناك مبدأ معروف اسمه المسئولية السياسية .. فيكون رئيس الوزراء في النظام البرلماني أو رئيس الجمهورية في النظام الجمهوري ، المسئول الأول عن كل ما يحدث في عهده ..هناك ، نواب للشعب جاءوا بانتخابات حرة ورأي عام يقظ يحاسب الرئيس بشدة ويدعو إلى اقالته اذا ارتكب ما يستوجب ذلك .وهم لا يسمحون للرئيس أبدا أن يحكم أكثر من فترتين … أما عندنا في مصر فالرئيس مبارك يحتكر السلطة منذ أكثر من ربع قرن ..تدهورت خلالها أحوال البلد حتى وصلت إلى الحضيض لكن سيادة الرئيس يبدو وكأنه غير مسئول اطلاقا عما يحدث في عهده.. طالعتنا الصحف الحكومية بأن الرئيس مبارك سيلقي على الأمة بيانا تاريخيا وتوقعت أن يتحدث الرئيس عن الضحايا الذين يتساقطون كل يوم جراء الظلم والفساد والفقر والاهمال .. لكن الرئيس لم يقل كلمة واحدة عنهم .. لم يقل كلمة واحدة عن معاناة ملايين المصريين في عهده السعيد.. جاء خطاب مبارك كالعادة مجموعة من العبارات الانشائية العامة التي لا تعكس أي شيء محدد.. شيء محزن حقا ألا يحس الرئيس مبارك بآلام الناس ومعاناتهم .. والمحزن أكثر ان يقابل هذا الخطاب الانشائي في مجلس الشعب بتصفيق حاد وهتافات وأهازيج .. ولا نعرف لهذا التهريج سببا الا محاولة أعضاء الحزب الوطني وجماعات المنتفعين ارضاء الرئيس ومجاملته على حساب الوطن وأبنائه ..
يا سيادة الرئيس ان أكثر من نصف المصريين يعيشون حياة قد لا تقبل بها الحيوانات .. يا سيادة الرئيس إن ضحايا التعذيب والذين احترقوا في القطارات وضحايا عبارات الموت وشهداء الهجرة في عهدكم قد فاق عددهم ضحايا الاحتلال الانجليزي لمصر..!
تتحدثون عن مشروعكم النووي ..؟ ألم تسخروا من قبل طويلا من فكرة المفاعلات النووية فما الذي غير رأيكم..؟ أليس من الأجدي ياسيادة الرئيس أن تأمروا بايصال المياه إلى محافظات عديدة يتضور أهلها عطشا في بلاد النيل ..؟ ..سيادة الرئيس
ألم تشاهدوا صور أهالي الغرقي هربا من جحيم نظام الحكم الذي تمثلونه..؟
ألم ينقل لكم مكتبكم الصحفي وقائع تعذيب المواطنين في أقسام الشرطة تحت اشراف وزير الداخلية الذي عينتموه.. .سيادة الرئيس كل هؤلاء المصريين المسلوبة حقوقهم المهدرة كرامتهم .. ذنبهم في رقبتكم ..
سيادة الرئيس عش ماشئت فان الله سيتوفاك يوما ما.. وفي يوم القيامة لن تنفعك مباحث أمن الدولة ولا الأمن المركزي ولا العلاقة الخاصة المتميزة مع الولايات المتحدة .سوف تقف بين يدي الله عز وجل ليسألك عن كل هؤلاء الضحايا الذين سقطوا في عهدك .
ماذا أنت قائل يومئذ ياسيادة الرئيس …؟

 

 

• الشيخ محمد الغزالي

” الصيام وهو عبادة قوامها أن يمتلك المرء نفسه ? وأن يحكم هواه ? وأن تكون لديه العزيمة التى يترك بها ما يشتهى ? ويقدم بها على ما يكره..!! قوام الصيام تحرير الإرادة الإنسانية ? وجعلها تبعا لأوامر الله لا لرغائب النفس..!! وتحرير الإرادة هو الفرق الهائل ? لا أقول بين الحر والعبد ? بل بين الإنسان والحيوان..!! إن الدابة تفعل ما تحب ? وتدع ما يضايقه والمسافة بين عزيمتها وشهوتها معدومة  , بل لا عزيمة هنالك  , ولا صراع بين شهوات وواجبات . أما الإنسان فيتطلع إلى أمور تردعه عنها حواجز شتى . . فإن غلب رشده كان عقله حاكما لرغائبه  , وإلا فهو إلى الدواب أدنى . . . ذلك وليس الصيام عن الشهوات فارقا فقط بين الإنسان والحيوان  , بل هو فارق بين الناجحين من الناس والفاشلين . . فالنجاح فى كل شىء قدرة على تحميل النفس الصعاب  , وتصبيرها على الشدائد  , وقدرة على منعها ما تستحلى  , وفطامها عما تبغى . ومن قديم عرف طلاب العلا هذه الحقيقة  , واستيقنوا من أ ن الراحة الكبرى لا تنال إلا على جسر من التعب  , وأن من طلب عظيما خاطر بعظيمته  , وأن ركوب المشقات هو الوسيلة الوحيدة لإدراك المجد . وقد شرع الإسلام الصيام للناس؛ كى يدربهم على قيادة شهواتهم  , لا الانقياد لها. ومن هنا حرم على المؤمنين من مطلع الفجر إلى أول الليل أنيجيبوا أقوى رغائبهم  , وأن يتمرنوا الحرمان الموقوت  , وأن يتدربوا عمليا على فهم الحديثالجليل ` حفت الجنة بالمكاره  , و حفت النار بالشهوات ` “تيسير الوصول” . والصيام ` `امتناع عن أمور.. والامتناع عنصر `سلبى` لا يراه الناس  , عادة إنه سر باطن كالإخلاص ما يعرفه إلا علام الغيوب . وذلك تفسير ما ورد فى الحديث القدسى: ` الصوم لى `. إنه امتناع عن الطبائع المادية للبطن والفرج. وهو كذلك امتناع عن مطاوعة طبائع الغضب والاستفزاز  , والصائم ساكن وقور  , وذاك أعون له على ذكر الله  , وصفاء النفس . وتجد ذلك كله فى الحديث المشهور . عن أبى هريرةرضى الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: `قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به `. `
والصيام جنة  , فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب  , فإن سابه أحد  , أو قاتله فليقل: إنى صائم  , إنى صائم . والذى نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره  , وإذا لقى ربه فرح بصومه والمشقة التى يلقاها الناس ضروب تحتاج إلى تفصيل… فهناك مشقة من الجد الذى يقابل الهزل  , أو العمل الذى يقابل العطل  , أو الحق الذى يقابل الباطل  , أو الجهاد الذى يقابل القعود… وهذا الضرب من المشقة لابد من تحمله  , ومن ترويض النفس على أعبائه  , ويصعب أو يستحيل تصور الإيمان بدونه … وهناك مشقة النهوض للكمال الأعلى  , والعكوف على مرضاة الله مهما حملت صاحبها من مكابدة الناس وتحمل العنت . وقد بين الله لنبيه صلى الله عليه وسلم طرفا من هذه المشقة عندما استثاره لقيام الليل  , ووجهه لهداية الناس  ,وصارحه بطبيعة الرسالة : “إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا” . .. إنه قول ثقيل حقا بما تضمنه من واجبات عظام  , ولكنها طبيعة المناصب الجليلة لاتنفك أبدا عن هذه الأحمال الثقال …  ويستبين من هذا أن الصوم ليس تعذيبا جسمانيا  , وليس تعطيلا عن عمل  , إلا إذا اعتبرنا الرياضة البدنية محاولات لهدم الجسم الإنسانى وتعجيزه عن أداء الواجبات..! الصو م رياضة لها هدف  , وغراس ترجى منه ثمار . . الصوم مشقة محدودة لتدريب الناس على
المعنويات العالية  , وتعليمهم كيف يفعلون الخير ويتركون الشر  , أو كيف يعشقون الحسن ويكرهون القبيح  , أو كيف يسارعون إلى مرضاة الله ويفرون من مساخطه..  إنه ليس معركة مبهمة ضد الجسد  , ولكنه خطة واضحة لتزكية القلب ودعم الإيمان  , واحتساب التعب عند الله لا عند أحد من الناس . . وفى هذا الجو من ترشيح النفوس للتقوى  , والعزوف بها عن الشهوات الدنيا  , والتحليق بها إلى مصاف الملائكة  , يذكر أن القرآن نزل فى هذا الشهر  , وأن على المؤمنين بعد أن يقضوا سحابة النهار على ما وصفناأن يصفوا أقدامهم فى المحاريب  , ويرطبوا ألسنتهم بتلاوة الكتاب العزيز . قال عليه الصلاة والسلام: ` من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ` “البخارى” . وقال تعالى : “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون  , أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون  , شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون” . وقبل أن نذكر الآية التى تلت هذ ه
الآيات  , والتى يبدو للناظر السطحى أنها مقحمة …”

 

• جبران خليل جبران

 

دمعة وابتسامة
أنا لا أبدل أحزاني وأحزان قلبي بأفراح الناس
ولا ارض أن تنقلب الدموع التي تستدرها الكآبة من جوارحي وتصبح ضحكا
أتمنى أن تبقى حياتي دمعة وابتسامة
دمعة تطهر قلبي وتفهمني أسرار الحياة وغوامضها
وابتسامة تدنيني من أبناء بجدتي وتكون رمز تمجيدي
دمعة أشارك بها منسحقي القلب وابتسامة تكون عنوان فرحي بوجودي

 

أريد أن أموت شوقا ولا أحيا مللا
أريد أن تكون في أعماق نفسي مجاعة للحب و الجمال
لأني نظرت فرأيت المستكفين أشقى الناس وأقربهم من المادة
وأصغيت فسمعت تنهدات المشتاق المتمني
أعذب من رنات المثاني والمثالث
يأتي المساء فتضم الزهرة أوراقها و تنام معانقة شوقا
و عندما يأتي الصباح تفتح شفتيها لأقتبال قبلة الشمس
فحياة الأزهار شوق و وصال , دمعة وابتسامة .
تتبخر مياه البحر و تتصاعد ثم تتجمع و تصير غيمة وتسير فوق
التلال و الاوديه حتى إذا ما لقت نسيمات لطيفة تتساقط باكية نحو الحقول
وانضمت إلى الجداول ورجعت إلى البحر موطنها ,
حياة الغيوم فراق ولقاء , دمعة و ابتسامة .

 

كذا النفس تنفصل عن الروح و تسير في عالم المادة وتمر كغيمة
فوق جبال الأحزان وسهول الأفراح فتلتقي بنسيمات الموت
فترجع إلى حيث كانت إلى بحر المحبة والجمال إلى ( الله)

 

يوم مولدي

في مثلِ هذا اليوم وَلَدَتْنِي أُمّي.  في مثلِ هذا اليوم منذ خمس وعشرين سنة  وَضَعَتْنِي السَّكِينَةُ بين أيدي هذا الوجود المملوء بالصراخِ والنزاعِ والعراك.  قد سرت خمسًا وعشرين مرة مع الأرض والقمر والشمس والكواكب  حول الناموسِ الكلّي الأعلى، ولكن:  هوذا نفسي تهمس الآن أسماء ذلك الناموس  مثلما ترجّع الكهوفُ صَدَى أمواجِ البحر…  منذ خمسٍ وعشرين سنة خَطَّتْنِي يَدُ الزَّمان كَلِمةً  … في كتاب هذا العالم الغريب الهائل. وهاأنذا كلمة مبهمة، ملتَبِسَةُ المعاني، تَرْمُزُ تارَةً إلى لا شيء وطورًا إلى أشياءَ كثيرة.  في هذا اليوم تنتصب أمامي معاني حياتي الغابرة،  كأنَّها مرآة ضئيلة أنظر فيها طويلاً فلا أَرَى سِوَى أوجُه السّنينَ الشاحبة، وملامحِ الآمالِ والأحلامِ والأماني  المتجعِّدة كملامِحِ الشيوخ. ثم أغمض عيني وأنظر ثانية  في تلك المرآة فلاَ أرى غيرَ وجهي. ثم أُحدِّق إلى وجهي  فلا أرى فيه غيرَ الكآبة. ثم أستنطِقُ الكآبة فَأَجِدُهَا خرساء  لا تتكلَّم. ولو تكلّمَتِ الكآبة لكانت أكثَرَ حَلاَوَة من الغبطة.  في الخمس والعشرين سنة الغابرة قد أحببت كثيرًا.  وكثيرًا ما أحببتُ ما يكرهُه الناس وكرِهْتُ ما يستحسنونه.  والذي أَحْبَبْتُه عندما كنتُ صَبِيًّا ما زلت أحبُّه الآن.  والذي أحبُّه الآن سأحبُّه إلى نهاية الحياة.  فالمَحَبَّةُ هي كل ما أستطيع أن أحصل عليه  ولا يقدر أَحَدٌ أَنْ يُفْقِدَني إِيَّاه….  أحببتُ الحرِّيَّة فكانت محبتي تنمو بِنُمُوِّ معرِفَتِي عبودِيَّةَ الناس للمجد  والهوان، وتتَّسِعُ باتِّساعِ إدراكي خُضُوعَهُم للأصنامِ المخيفة التي نَحَتَتْهَا الأجيالُ المظلمة،  ونَصَبَتْهَا الجَهَالة المستَمِرّة،  ونَعَّمَتْ جَوَانِبَهَا ملامِسُ شِفَاهِ العبيد،  لكنَّني كنتُ أحبُّ هؤلاءِ العبيد بمحَبَّتي الحرية،  وأُشفِقُ عَلَيهم لأنّهم عميان يُقَبِّلونَ أحناك  الضواري الدامية ولا يبصرون، ويمتصُّون  لهاث الأفاعي الخبيثة ولا يشعرون، ويَحْفِرُون  قبورَهُمْ بأظافِرِهِم ولا يعلمون.  أَحْبَبْتُ الحرّيَّة أكثرَ من كلِّ شيء لأنَّني وجدتُهَا فتاة  قد أضناها الانفراد، وأَنْحَلَهَا الاعتزال… حتى صارت  خيالاً شَفَّافًا يَمُرُّ بين المنازِلِ،  ويَقِفُ في منعَطَفَاتِ الشَّوارع،  وينادي عابِرِي الطريق… فلا يسمعون ولا يلتفتون.  في الخمسِ والعشرين سنة أحببتُ السعادة… لكنني  لم أجدها… ولما انفَرَدْتُ بطلبها سمعت نفسي تهمس في أذني قائلة:  السعادة صَبِيَّةٌ تولَدُ وتحيا في أعماق القلب ولن  تجيء إليه من محيطه. ولمَّا فَتَحْتُ قلبي لكي أرى السعادة  وجدت هناك مرآتها وسريرها وملابسها، لكنني لم أجدها.  وقد أحببت الناس. أحببتهم كثيرًا.  والناس في شرعي ثلاثة:  واحد يلعن الحياة،  وواحد يباركها،  وواحد يتأمل بها.  فقد أحببت الأول لتعاسته، والثاني لسماحته، والثالث لمداركه…  واليوم… أقف بجانب نافذتي،… ثم أنظر مُتَأَمِّلاً بما وراءَ المدينة، فأرى  البرِّيَّةَ بكلِّ ما فيها من الجمال الرهيب…  ثم أنظر متأمِّلاً بما وراءَ البحر فأرى الفضاءَ غيرَ المُتَنَاهِي  بكلّ ما فيه من العوالِمِ السَّابِحة،  والكواكبِ اللاَّمِعَة،
 والشموسِ والأقمارِ والسيَّاراتِ والثَّوابِتِ وما بينها  من الدوافِعِ والجواذِبِ المتسالمة المتنازعة، المتولَّدة، المتحوِّلة،  المُتَمَاسِكَة بِناموسٍ لا حدَّ له ولا مدى…  أنظُرُ وأتأمَّل بجميعِ هذه الأشياء… فأنسى الخمس  والعشرين… ويظهر لي كِيَانِي ومحيطي بكلِّ ما أخفاه  وأعلَنَهُ كَذَرَّةٍ من تنهُّدَةِ طفلٍ ترتجف في خلاء أَزَليِّ  الأعماق، سرمديِّ العُلُوّ، أبديّ الحدود. لكني أشعر  بكيانِ هذه الذرة، هذه النفس، هذه الذات التي أدعوها  أنا… وبصوتٍ مُتَصَاعِدٍ من قُدْسِ أقْدَاسِهَا تصرخ:  سلام أيتها الحياة.  سلام أيتها اليقظة.  سلام أيتها الرؤيا.  سلام أيها النهار الغامِرُ بنورِكَ ظلمَةَ الأرض.  سلام أيها الليل المظهِّر بظلمتِكَ أنوارَ السماء.  سلام أيتها الفصول.  سلام أيها الربيع المُعِيدُ شَبِيبَةَ الأرض.  سلام أيها الصيف المذيعُ مجدَ الشمس.  سلام أيها الخريف الواهبُ ثمارَ الأتعاب وإلَّةَ الأعمال.  سلام أيها الشتاء المُرجعُ بثوراتك عزمَ الطبيعة.  سلام أيتها الأعوام الناشِرَة ما أخفته الأعوام.  سلام أيتها الأجيال المُصلِحَة ما أفسدته الأجيال.  سلام أيها الزمن السائرُ بنا نحو الكمال.  سلام أيها الروح الضابطُ أعنَّةَ الحياة.  والمحجوبُ عنا بِنِقَابِ الشَّمْس

 

 

 

و الآن بعد قراءة المقالات, اكتب مقال قصير متبع أحد الأساليب التي عرضناها. ما هي فكرتك التي تناقشها في مقالك؟

 

تدريبات عامه

 

 لماذا تكتب؟ –

 من أنت؟ (مسلم,مسيحي,  محامي, عامل صيانة,  رجل, أم) كيف تعرف عن نفسك؟ –

 ما هي الصعوبات التي تواجهك؟ (التفاهم مع والديك, أن تكتب بخط جميل, أن تصنع كعكه)ه

 اختر كلمه واحدة, لها ذكرى أو أثر جميل في حياتك. كلمه لها معنى. و لكتب لماذا اخترت هذه الكلمة- 

 اكتب عن شخص تتفاعل معه بشكل ايجابي او سلبي. شخص ساعدك أو حبطك على فعل شيء. ثم اكتب عن الشيء الذي تعلمته من هذا الشخص. ثم اكتب, ماذا  يخبرنا كل هذا عنك؟ 

  اختر شيء أمامك  من مقتنياتك الشخصية و اكتب عنه. ثم اكتب ماذا قد يقول لك هذا الجماد.

 ماذا تحمل؟ في عقلك, قلبك, ذاكرتك, حقيبتك

 

 

القصة

 

عند كتابه قصة أو مقال شخصي, تأكد من أن تشمل التالي:

– تفتح نافذة على حياه شخص

– تكشف شيء جديد

– اشغل القارئ بصوتك و أسلوبك المميز

– رفه عن القارئ بقصص متنوعة

– فاجئ القارئ بخيالك و انتقاء كلماتك

– أوصل للقارئ المعنى العميق من الرواية

 

 

 

الفكرة:

 

ما هي القصة؟ عمل من صنع الخيال. تمازج بين الكلمات و الجمل يحفز مخيلة القارئ و يفتح عالم اخر. هناك حاجة للقصص و الروايات, للتسلية وللبحث عن معنى. هناك نوعان للقصة, الرواية (طويلة) و قصص قصيرة. الرواية تحتوي على شخصيات أكثر و أحداث أكثر. القصة القصيرة هي فصل في الرواية. و للبدء بكتابة عمل, يستحسن البدء بكتابة قصة قصيرة.

 

كيف تبدأ؟ تبدأ بفكرة. أبحث عن البذرة.  و عادة ما نجد أفضل الأفكار في حياتنا. ولكن هذا ليس كافي. الكاتب الحقيقي ينظر للأمور بطريقة مختلفة, له القدرة على ملاحظة الأشياء خارج محيطة. إذا استطعت ان تلاحظ من حولك و أن تتخيل حياتهم أو تضع نفسك في مكانهم فأنت على الطريق الصحيح. تستطيع أن تقرأ صحيفة و تجد بذور أفكار كثيرة. لتقرأ عنوان و تخيل الأحداث. مثلاً:

لكي تبدأ, تحتاج إلى فكرة واحدة.و لكن بعد ذلك تحتاج لعدة أفكار. لذلك, ليكن معك دائما ورقة و قلم تكتب فيها أي فكرة تخطر على بالك في أي وقت.

 

إذا بدأت تنظر للعالم من عيون كاتب, فإن أفكارك ستتحول من “لا أملك أي أفكار جيدة” إلى ” لدي الكثير من الأفكار الرائعة لأكتب عنها”.

 

أفكار+ عمل جاد = قصه . و لكنك تنقض مهارات كتابية.  الكل يستطيع كتابه قصة, ولكن هناك ذلك السحر. قبل أن تصقل اسلوبك و صوتك الخاص, تحتاج أن تتعلم بعض المهارات و القواعد العامة. معرفة هذه القواعد شيء أساسي. تكتسب هذه المهارات بالتدريب. مثلاً: بدلاً من أن تخبرنا عن صفات الشخصية, من الأفضل أن تظهر هذه الصفات في موقف. بدل ن تقول “عمر غشاش و غير صادق” …. “بالرغم من أن عمر يعرف أن النقود المتبقية أكثر من حقه, ترك الباقي في جيبه”

 

أكثر من القراءة. إذا قرأت رواية لم تعجبك, فكر ماذا ينقصها؟ و إذا قرأت رواية أعجبتك, فكر ما السحر الذي كان بها؟ 

 اختار رواية او كتاب أعجبك, و اكتب في جملة واحدة سبب اختيارك لهذا العمل. ثم اكتب عدة طرق تعتقد تم استخدامها من قبل الكاتب لكي ينتج هذا العمل أو يعطي هذه النتيجة.

 اكتب عشر أفكار تستطيع استخدامها في قصة. أحداث, ناس, مشاعر, مواقف. لا تضع حدود لأفكارك.  ثم اختار فكرة من العشرة. ثم اكتب عدة طرق تستطيع أن تستخدم هذه الفكرة لكتابة القصة. لا تستاء إذا لم تكن فكرتك جيدة.

 -( أكمل الجملة التالية  من خيالك (لم تعرف ليلى إذا كان ما حدث منذ قليل أمر سار أم كارثة

 

 أكمل الجملة التالية من خيالك (أنا لا تعرفون جمال عبدالناصر و أنتم لا تعرفون جدتي. جمال رفع شعار الوحدة العربية و فضل. و جدتي رفعت شعار إغاثة الملهوف و فشلت, و الاثنان أحمل لهما حقداً دفيناً و أحملهما مسؤولية ضياعي) … من رواية مدن تأكل العشب لكاتب عبده خال. 

الشخصيات:

الشخصيات هم قلب القصة. الكاتب الجيد هو الذي يستطيع أن يوحي بأن شخصياته هم اناس حقيقيون, لهم مشاعر, و أفعال, يتنفسون و يفكرون. قد نستطيع حتى أن نرى ظلهم.

أهم ما يجب أن يتواجد في الشخصية:

 

1- الرغبة. الشخصية يجب أن تملك رغبة يستطيع من خلالها القارئ أن يتعرف على الشخصية و يتفاعل معها و إلا كانت شخصية ممله. ولكن, ليس من الضروري ان تكون الرغبة شيء واضح في القصة. ممكن أن تظهر بشكل غامض أو في موقف مفاجئ.

 

■ فكر في شخصية. ممثل أو مغني في منتصف عمره يبحث عن عمل. أو أم تبحث عن طفلها الضائع أو العكس. فكر في رغبة هذه الشخصية. رغبة معينة توجه الشخصية في القصة. و اجعل هذه الرغبة شيء محدد, مال, حب أو عمل بدل أن تكون رغبة تجريدية. مثل نمو الذات.

 

2-  كلما كانت الشخصية معقدة كلما زادت جاذبيتها. يجب أن تمتلك الشخصية صفات متميزة. مثلاً:( محمد مستثمر مالي, لدية الكثير من الأموال و لكنه يقوم بتبرعات كثيرة. في ليله ما, شعر بالوحدة بالرغم من تواجد زوجته و أطفاله حوله و حاول ان يهاتف أخته رغم أنها لا تعيش في ذلك المنزل منذ ثلاث سنوات.)

لكي تبرز الشخصية المعقدة, يمكن أن تضيف صفات متناقضة و لكن دون مبالغة. لأن في نفس الوقت يجب أن تكون الشخصية متناغمة و متماسكة. هذه الأوصاف الدقيقة هي ما تعطي نكهة و تميز للشخصية. ولكن يجب أن تتفادى التطرف في الشخصية. لا أن تكون طيبه جدا أو شريرة جدا. إلا إذا كنت تريد أن تكتب قصة ديزني.

 

 

■ تذكر الشخصية التي بدأناها. حدد صفتين متناقضتين لهذه الشخصية و لكن اذكرها في موقف.

 

3- يجب أن تمتلك الشخصية القدرة على التغيير. الرغبة هي التي توجه القصة و التغير هو أوج القصة

 

■الآن يجب أن تدب الحياة في هذه الشخصية. اكتب فقره كيف تقوم شخصيتك بالسعي نحو هدفها. تواجه صعوبة في طريقها, هذه العقبة تظهر صفاتها المتناقضة و في نفس الوقت هناك تلميح أن الشخصية لها القدرة أن تتغير.

 

4- من أين تأتي الشخصية. عادة ما نبني الشخصيات من أناس حقيقيين نعرفهم. ولكن لا تقع في خطأ أن يكون كل شيء مبني على هؤلاء الناس. اخترع موقف و فكر ما قد تقوم به شخصيتك في مثل هذا الموقف, و لا تفكر بالشخص الحقيقي الذي بنيت عليه الشخصية. مراقبة الناس هي أفضل طريقة لتطوير شخصيات القصة. مثلا تراقب فتاه تنتظر في مطعم و هي على وشك البكاء. ما الذي حدث؟ ماذا ممكن أن تفعل؟ ماذا لو فعل شخص كذا, أو حصل كذا؟

 

5- تعرف على شخصياتك. ضع شخصيتك في مواقف مختلفة و تخيل ما قد تفعله. مثلاً: ماذا ستفعل شخصيتك لو أنها كانت تقيس بعض الملابس في إحدى المحلات و نست أنها ترتدي بعض من هذه الملابس عندما خرجت من المحل و رن جهاز الانذار. هل ستكون ردة فعل محمد المهندس الذي ولد وعاش في مصر, نفس ردة فعل وردة التي عاشت في مدرسة داخلية في النمسا؟

المظهر: المظاهر خداعه. ماذا تختار أن ترتدي شخصيتك.

الخلفيه: هل عاشت في عائلة كبيرة, هل كانت يتيمه؟

الشخصية: المظهر و الخلفية يساعد في تحديد الشخصية ولكن ليس كلياً. كيف تفكر شخصيتك؟ ما هي امالها؟ مخاوفها؟

الهوية الأساسي: من أنت؟ قد يجاوب البعض بالمهنه, أو العرق, او البلد أو الديانه. الذي يجاوب,( انا محامي) قد يكون هندوسي, و الذي يجاوب( أنا هندوسي) قد يكون محامي.  

 

6- أنواع الشخصيات

– ما هو اسمها؟ هل لديها لقب؟

– ما هو لون عينيها و شعرها؟

– هل لديها ملامح وجه معينه؟ شامه؟ ندبه؟

– من هم أصدقائها و عائلتها؟ من يكون حولها في كل الأوقات؟

– أين ولدت؟ أين عاشت؟ أين تعيش؟

– أين تذهب عندما تكون غاضبه؟

– ما هي أكبر مخاوفها؟هل اعترفت بذلك لأحد؟ لمن لن تعترف بأسرارها؟ لماذا؟

– هل لديها سر؟

– ما الذي يضحكها؟

– هل وقعت في الحب؟ هل عاشت قصة حب فاشلة و لا تزال تشعر بالألم؟

 

ثم انتقل لأمور أعمق:

 

– ما نوع الطعام الموجود في ثلاجتها الآن؟ هل هناك طعام في غرفة نومها؟

– كيف تبدو شكل قدماها؟ هل ترتدي الجوارب حتى في البيت؟ هل تحتاج إلى تنظيف؟

– عندما تتذكر طفولتها؟ ما الذي يخطر بالها؟ رائحة طبخ والدتها؟ قطه الجيران؟ الشجرة التي كانت تتسلقها مع إخوتها؟

– انه يوم الجمعة. ماذا تفعل في يوم العطلة؟ هل هي مستلقية؟ بماذا تفكر؟

– ما هي أقوى ذاكرة لا تزال في مخيلتها منذ طفولتها؟

– إنها تستعد لسهرة, إلى أين ستذهب؟ ماذا ترتدي؟ مع من ستكون؟

 

7- لا يتوجب عليك أن تتعمق في كل شخصية تذكر في القصة. فهناك شخصيات وراء الكواليس. هذه الشخصيات تكون سطحية, عكس بطل القصة الذي يكون متكامل. عادة ما يكون هناك بطل واحد للرواية, أو المحرك ألاساسي لها. و يمكن إضافة خصم للبطل كعقبة تواجهه.

 

8- هناك فرق بين أن تعرض صفات الشخصية أو تظهرها بشكل غير مباشر خلال موقف و بين الإلقاء و السرد. في العادة, يكون الأسلوب الأول أفضل من الثاني.

(محمد مصمم ديكور في الثالثة و العشرين من عمره و لا يجب أن يكون لدية شريك في السكن)

أو

( بعد أسبوع متعب في المكتب العالمي لتصميم الديكور, و تجربه عدة الوان و مواد لمحاولة تحويل غرفة المعيشة إلى غرفة متعددة الاستخدامات, جلس محمد في زاوية مطبخه الصغير يشرب شاي البابونج في محاولة لتهدئة أعصابة. خاصة بعدما رأى الفوضى التي تركها زميلة في السكن)

 

هل لاحظت الفرق بين الأسلوبين؟ هذه الطريقة تجعل القصة أكثر تشويقا و تجعل القارئ يتفاعل مع القصة أكثر.

 

9- هناك  أربع طرق مختلفة نستطيع أن نظهر من خلالها الصفات, في الواقع, نحن لا نخبر الناس حرفيا عن حياتنا. بل نظهر لهم صفاتنا من خلال عدة طرق. و كذلك في كتابه القصة:

– الأفعال: و هي أفضل طريقة.

– الحديث: الحوار. ماذا يقول الناس, كيف يعبرون عن أقوالهم, و ما الذي لا يقولونه, كل هذه الأمور تعبر عنهم.

– المظهر: الملابس, تعابير الوجه.

– الفكرة: ما هي الفكرة التي تدور داخل عقل الشخصية.

 

يمكن استخدام هذه الطرق بتناغم و تعاكس. مثلاً, هل تفعل شخصيتك ما تقول أو تفكر.

 

■ عد للشخصية التي اخترعناها. و الآن ضعها في هذا العالم و استخدم إحدى الطرق التي ذكرناها لتظهر صفاتها. تخيل هذه الشخصية تدخل غرفة طبيب نفسي لأول مره. نوع العلاج يعود لك.  من الممكن أن تحضر معك شخص, مثل الزوج, أو صديق أو الوالدين. ما الذي يدور في عقل شخصيتك. ما الذي حدث. ما هو نوع الحوار الذي دار بينها و بين الطبيب أو الصديق.

 

لا تذكر أمور لا داعي لها, لا تحشو القصة بتفاصيل سخيفة.

 

 

 

 

 

الحوار:

• حاول أن يبدو الحوار حقيقياً. استمع لطريقة حوار الناس في مواقف مختلفة و مع اختلاف المشاعر. انتقائنا للكلمات يختلف باختلاف مشاعرنا و باختلاف الأشخاص الذين نتحدث معهم. و من الممتع أن يكون الحوار مصاحباً لفعل.

• لا تضع الكثير من المعلومات أو الشخصيات في حديث واحد فيضيع القارئ.

• استخدم عبارات مساعدة بجانب الحوار لكي تشرح مشاعر الشخصية أو ما يدور في عقلها, أمور لا تقال في الحوار.

• الحوار من أهم عناصر القصة, قد تكون القصة مملة و لكن الحوار فيها شيق لأن فيه مواجه بين شخصيتين أو يكشف عن حقائق مخبئة.

•الحوار هو طريقة لبناء الشخصية و تطويرها. الحوار يظهر حقيقية هذه الشخصية, مستواها الاجتماعي, نظرتها للأمور و معتقداتها.

•الحوار الجيد يظهر شيء خفي من الشخصية و يحرك القصة للأمام و ينتج عنه أفعال. و إلا كان مثل الحديث العادي بين الناس دون نتيجة.

• يجب أن تكون حذراً في انتقائك للكلمات, طريقة حوار شخص متدين عاش طول حياته بين المسجد و معهد الدين تختلف عن طريقة حوار شخص فرنسي يعشق الفن و الجبن. يجب أن يكون الحوار متناسق مع الشخصية و مختصر.

• تابع المسرحيات و الأفلام لكي تتعرف أكثر على طريقة كتابة الحوار.

و الان, اكتب حوار يدور بين الشخصية و عقلها أو حوار بين بطل القصة و خصمة أو حوار في موقف انفعالي, مثلاً, حوار يدور بين أم فقدت ابنتها في الحرب و وجدتها بعد 15 عاما من الضياع.  

بعد الورشة

 

اكتب مقاله شخصية أو قصة قصيرة  و استخدم التقنيات التي تعلمناها في الورشه.

 

لتحدد جدول عمل. وقت المرح و وقت الجد

 

راقب الناس و اختار شخص لا تعرفه و راقبه. في مطعم أو مكان عمل. شخص لا تعرف عنه إلا القليل. تحدث مع هذا الشخص قليلاً و اكتب بعض الملاحظات. و املا الفراغ, و اسرح في مخيلتك.

 

 

نصائح عامه:

– صف الجماد بصفات انسانيه. مثالاً: تنفس الصباح, تنهد الليل

– ضع القارئ في منتصف الحدث.

–  انتقي كلماتك جيداً. فاختيار الكلمة له تأثير كبير

 

المراجع التي تم استخدامها لإعداد الورشة:

 

– ورشه عمل للكتابة, كارول هنديرسون

–  النقد الأدبي, أصولة و مناهجه, سيد قطب

Writing Fiction, Gotham Writing Workshop –

 

Permalink 1 Comment

ورشه عمل للكتابة الابداعية باللغة العربية

August 13, 2009 at 11:38 am (education, writing)

bloomsburyqatar

 

يسر مؤسسة قطر بلموزبري للنشر أن تنظم أول ورشة عمل للكتابه الابداعية باللغة العربية.

اليوم: الاربعاء  19/8/2009

الساعة:  4 مساء – 6 مساء

المكان: مبنى جامعه تكساس اي اند ام غرفه رقم   318 س

 

الأماكن محدودة, لذلك يرجى مراسلة العنوان التالي لحجز مقعد:

bqfpublishing@gmail.com

Permalink 4 Comments

Damaged Good

August 12, 2009 at 10:58 am (education, Opinion, Society)

One time I was at my grandmother’s place and one of my uncles and aunties were there. Out of no where, my aunty asked me if I am planning to continue my studies abroad. I told her “yes of course, why not“. My uncle’s face suddenly looked like he just swallowed a disgusting medicine. Then he said “girls who study abroad think that they are doing something good, little they know that they are harming themselves“. I raised an eyebrow and did not want to even know what he meant because I have heard this kind of talk a million time before. My aunty asked him “What do you mean?“. He said “Those poor girls do not know what is good for them. They are misguided and cannot think straight. They think it’s cool and good to go abroad. What good does that bring them? Nothing. They come back very old and liberal. No body wants to marry them and they will end up as spinsters. Who would want to marry them then? They wasted so many years of their lives for a certificate that will be hanged on the wall. What are they going to do with all of this education? They will just stay at home at the end and raise their children. That is of course if they found someone who wants to marry them after all this exposure. Men over here do not like women who went abroad alone, they think that they are too open minded and liberal and not fit for marriage. It is better for girls to stay here in their home country among their family. If they want to study they can go to Qatar University. Why go abroad? As a matter of fact, men would prefer if she only had a high school degree, which is even better”.

I was boiling inside but I decided to keep quiet, there is no point in arguing with such mentality. On top of that, I didn’t want to upset my grandmother. I was surprised to hear such opinion from an educated man who has a very important role at work. Is this the real mentality behind educated highly ranked men in our country! My aunty asked me “what would you say to that?”. I simply said “He has his opinion and I have mine, that doesn’t mean that either of us is wrong or right, each is entitled to live and think as they wish”. Then my uncle said “yes of course, this is just my opinion, it is up to you what you do with your life“. You think! Then my grandmother told me “my child, why would you want to leave your family again. Haven’t you finished your studies already?”. I told her “Grandmother, you only want me to stay here because I am a girl. You didn’t say this to any of your boy grandchildren when they went abroad. On the contrary, everyone encouraged them“. My aunty then told me “take my advice, don’t depend on anyone and don’t expect anything form anyone either. Depend on yourself only and as long you have the opportunity then grab it and do your best. People might stand in your way today but they will envy your tomorrow. Education is your weapon in this world. Don’t let anyone take that from you”.

I was thinking, does my uncle really expect that women would die to marry men who prefer to marry uneducated teenagers! I really cannot understand such mentality. I think that this type of men is afraid of strong, independent and educated women. Wouldn’t they want a partner to depend on; who is mature and responsible and can take care of a household? Or they just want a young body and mind that could be easily controlled and says “Inshallah” to everything! I am not saying that girls who finish their education in Qatar or abroad are better than those who didn’t. What I am saying is that I am so sick and tired of the bad image that is portrayed for girls who study abroad. People look at us differently. They always say this comment with a raised eye brow when they know that we didn’t receive our education at home “oh, banat landan” oh London girls! Damaged good! Then what ever behavior we do, what ever words we say will be linked to the freedom we experienced abroad. A very small and silly example would be the time I went to a wedding and wore a cocktail dress, one of the ladies told me referring to my dress “Is this what you have learnt from London?” I told her “No, I learnt this from Doha“. What was frustrating is that most of the lady’s cousins were wearing similar dresses to mine. But no one criticized them only because they studies in Qatar and are pure and innocent unlike the girl who was too exposed. Please, give me a break! I don’t even want to get started about the horrible things that girls do in Qatar University! People think that because it’s a girls only University it is safe and good for their daughter’s reputation! The stories I hear from my friends who study there about “damaged girls” are nothing compared to what happens abroad.

I think that people look at others in their own eye.

Permalink 6 Comments